تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
سلام عليكم
  ما هي علة عدم خروج الرسول الاكرم الى الحج الا مرة واحدة بالرغم من انه كان يسكن في المدينة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 إن المرجع الأصلي لكل باحث يريد حل الإشكالات  ان ينظر ويتمعن فيما جاء في  الروايات   وبأدنى مراجعة لنا يتضح ان النبي (صلى الله عليه وآله) حج أكثر من مرة بحسب ما جاء في بعض الروايات. وهذا قول توجد في قباله أقوال عند العامة القائلين بعدم علمهم بكونه  حج أكثر من مرة فذهبوا الى انه حج مرة واحدة في عمره   وبين من قال  انه حج أكثر من مرة   لكن لا دليل عندهم على تحديد عدد المرات.  وان رجعنا الى الروايات يتضح لنا رأي المدرسة الامامية  
[كلام الشيخ الكليني في الكافي]  أحمد بن محمد، عن الحسن بن علي، عن عيسى الفراء، عن عبد الله بن أبي يعفور، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: حج رسول الله (صلى الله عليه وآله) عشر حجات مستسرا _معنى هذه الكلمة انه اختفى فتكون حجته لم تحصل علانيةً_  [كلام الشيخ  الصدوق في العلل]  (ج 2 ص 154 من الطبع الحجري) باسناده عن سليمان بن مهران قال: قلت لجعفر بن محمد عليه السلام: كم حج رسول الله صلى الله عليه وآله؟ فقال: عشرين حجة مستسرا...  
  [كلام صاحب البحار]  وهذا ما ذكره  العلامة المجلسي  في بحاره - ج ٢١ - الصفحة ٣٩٨ فقال ما نصه:   ..وعن جابر الأنصاري أنه حج ثلاث حجج: حجتين قبل الهجرة، وحجة الوداع. العلاء بن رزين وعمر بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: حج رسول الله صلى الله عليه وآله عشرين حجة. الطبري: عن ابن عباس اعتمر النبي صلى الله عليه وآله أربع عمر: الحديبية، والقضاء والجعرانة، والتي مع حجته. معاوية بن عمار عن الصادق عليه السلام اعتمر رسول الله صلى الله عليه وآله ثلاث عمر متفرقات ثم ذكر الحديبية والقضاء والجعرانة، وأقام بالمدينة عشر سنين، ثم حج حجة الوداع، ونصب عليا إماما يوم غدير خم.
[كلام ابن عباس]  أنه حج ثلاث حجج.

   [كلام  ابن الأثير]:  أنه كان يحج كل سنة قبل أن يهاجر.
  [ وعن ابن الجوزي وعن الثوري]  أن رسول الله حج حججاً قبل أن يهاجر.  ومن خلال ما تقدم يتضح لنا ان النبي( صلى الله عليه وآله) حج أكثر من مرة وعليه فتسمية الحجة بالوداع بناء على هذا الرأي تتضمن انها ليست بالاولى بل سبقها ذهاب الى الحج مرارا  فكانت هي الأخيرة  فإن قلت لو أردنا ان نتنزل و نقول انه حج مرة واحدة بناء على بعض الأقوال فما هو التفسير لهذا الأمر حينئذ  قلت  قد احتمل بعضهم اننا حتى لو قلنا انه حج مرة واحدة   ولم يحج عدة مرات، فإن ذلك لحكمة في المقام بعد الوضوح ان فعل النبي( صلى الله عليه وآله) كقوله و تقريره حجة و من مصادر التشريع غايته ان فعله و تقريره  كما يذكر علماءالأصول  دليل صامت لبي يقتصر فيه على القدر المتيقن بخلاف قوله. فيكون حج النبي مرة واحدة حتى لا يظن الناس أنه يجب عليهم أن يحجوا مثلما فعل الرسول أكثر من مرة،  فأراد من فعله هذا ان  يوضح للناس أن الحج فرض على المستطيع مرة واحدة في العمر، فمن حج بعد حجة الوجوب (حجة الاسلام كما تسمى)  فما يأتي بعد ذلك فهو من قبيل النافلة (حج نافلة)، أما حج الفريضة فهو المرة الأولى فقط. وهذا الكلام لولا ان الروايات صرحت انه حج أكثر من مرة لكان بالإمكان الاستفادة منه و لكن عرفت في بداية كلامنا خلافه.   [كلام العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين رحمه الله]  ثم نذكر في الختام كلاما جادت به قريحة العلامة شرف الدين (قدس سره) حيث كان بصدد الجواب عن شبهة وإليك نص الشبهة و الجواب عليها

  المسألة الثامنة عشرة: تتعلق في حج النبي صلى الله عليه وآله قال المغرور موسى جار الله: حج النبي صلى الله عليه وآله بعد الهجرة حجة واحدة، ويقول الإمام الباقر والإمام الصادق قد حج النبي بمكة مع قومه حجات عشرين حجة، فهل كان يحضر في موسم الحج مع الناس؟  

الجواب:   

(فأقول): من أنت يا هذا لتنكر على سادة آل محمد أقوالهم، وتنتقد أفعالهم، ألا تربع على ضلعك، وتتأخر حيث اخرك القدر، إن الباقر والصادق اعرف الناس بهدي جدهما، واعلم الناس بسنته، والقول قولهم على رغم كل خارج عليهم، أو ناصب لهم كائنا من كان، سلمنا انه صلى الله عليه وآله ما حج بعد الهجرة الا حجة واحدة ـ هي حجة الوداع ـ فمن أخبرك يا مسكين بانه لم يحج قبلها مع قومه، وهو في مكة لتنكر على الإمامين قولهما بذلك، وما يدريك لعله حج وهو بمكة عشرين حجة أو أكثر، وقد كانت مدة إقامته فيها ثلاثا وخمسين سنة، وما احمق هذا الرجل إذ يقول : وهل كان يحضر في مواسم الحج مع الناس؟ وكيف يحج مع قومه ولا يكون حاضرا معهم؟ وما المانع من حضوره؟ نعوذ بالله من الخرف  . أجوبة مسائل جار الله، بقلم سماحة آية الله السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي، الطبعة الثانية 1373 ه‍ مطبعة العرفان ـ صيدا. 1953 م، ص 149،

 [دمتم موفقين لكل خير]
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...