تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
كيف بايع الناس الامام الرضا (ع)؟
البلد: لبنان
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن من الأحداث التاريخية، والتي شهد بها الإمامية بل ودونتها كتب الفرق الإسلامية، هي قضية قبول الإمام عليه السلام بولاية العهد، فحدثنا التأريخ أنه لمّا قدم الرضا (عليه السلام) إلى مرو، أكرمه المأمون ورحّب به وجمع خواصّ أوليائه وأصحابه وصار يمدح مولانا الرضا (عليه السلام) ويشير إلى فضله على سائر خلق ربه وقال ما نصه:

فلم أرَ أفضل ولا أورع ولا أحق من عليّ بن موسى بالخلافة.

ثم إنه قد اعترف بأن المنصب هذا لابد وأن يكون لسيدنا الرضا (عليه السلام ) ولأجل ذلك قال:

إني قد رأيت أن أعزل نفسي عن الخلافة وأجعلها لك وأبايعك .

إلا أن الإمام عليه السلام الناطق بالحق المسدد والمؤيد من ربه والمعتمد عليه في كل أموره أجابه قائلا:

 إِنْ كَانَتْ هَذِهِ الْخِلَافَةُ لَكَ وَ جَعَلَهَا اللَّهُ لَكَ فَلَا يَجُوزُ أَنْ تَخْلَعَ لِبَاساً أَلْبَسَكَهُ اللَّهُ وَ تَجْعَلَهُ لِغَيْرِكَ وَ إِنْ كَانَتِ الْخِلَافَةُ لَيْسَتْ لَكَ فَلَا يَجُوزُ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ لِيَ مَا لَيْسَ لَك‏ (1)

إلا أن هذا الظالم أصر عليه إصرارا شديدا وقابل الإمام الإصرار بالرفض الشديد أيضا

فما كان منه إلا أن عرض عليه ولاية العهد قائلا:

فكن وليّ عهدي لتكون لك الخلافة بعدي

وحينما جاء الرفض من سيدنا الرضا ما كان من هذا اللعين إلا أن كشر عن أنياب حقده وبانت حقيقة أمره وأجبر الإمام عليه السلام على القبول بها مكرها له مهددا إياه بالقتل إن لم يفعل حيث قال له:

فَبِاللَّهِ أُقْسِمُ لَئِنْ قَبِلْتَ وِلَايَةَ الْعَهْدِ وَإِلَّا أَجْبَرْتُكَ عَلَى ذَلِكَ فَإِنْ فَعَلْتَ وَإِلَّا ضَرَبْتُ عُنُقَك‏

وهنا آلت الأمور دفعا من إلقاء النفس بالتهلكة أن قبل بالأمر قبولا مشروطا بأن لا يولي أحدا ولا يعزل أحدا ولا ينقض رسما ولا سنّة، فتكون ولاية شكلية ليست حقيقية وإنما محض اعتبارية

وتم ذلك في السادس من شهر رمضان المبارك كما يظهر من كتاب تواريخ الشريعة للشيخ المفيد بعد أن هيّأ المأمون مجلسا عظيما وأجلس الإمام الرضا (عليه السلام) على كرسيّ في جنبه وجعل له الوسادة وجمع الأكابر والأشراف والسادة والعلماء وأمر ابنه العباس أن يبايع أوّل الناس، فبايع ثم بايع الناس عليّا الرضا (عليه السلام).

وأخذ يمارس سياسات حتى يظهر الأمر حقيقيا وحتى لا يظن الناس أن الأمر صوري كضربهم السكك باسمه، وتزويج ابنته أمّ حبيب للإمام، و عقد ابنته الأخرى أم الفضل لابنه محمد التقي (عليه السلام) 

ونلفت نظر السائل الكريم إن أحب المزيد والتفصيل لأن ما ذكرناه يُعد قليلا قليل فعليه مراجعة كتاب العلامة السيد جعفر مرتضى العاملي الحياة السياسية للإمام الرضا عليه السلام

دمتم موفقين لكل خير


المصدر: 

(1) الأمالي(للصدوق)، النص، ص: 69

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...