home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك search البحث calendar_month التاريخ

 تاريخ اليوم

×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سمحتم إشرحوا لنا نظام الحوزة ( خاصة في لبنان ) :
١ - كيف هو نظامها ؟ هل كل طلاب الحوزة يدرسون نفس المراحل أم يوجد عدة مجالات ( كإختصاصات الجامعة ) .
٢ - عندي شهية كبيرة في البحث في دين محمد وآله صلى الله عليهم ، و التفقه فيه ، و لا أعتقد ان هذه الشهية يمكن أن تشبع ( ولو نسبيا ) إلا بدخول الحوزة ، ولكن أنا أدرس في الجامعة ، فهل يمكنني أن أوازي بين الجامعة و الحوزة إذا قمت بتنظيم الوقت ؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

1- بالنسبة إلى الرغبة في دراسة الحوزة، فإننّا انطلاقا من العديد من المناشىء العقلية والعقلائية والنفسية والاجتماعية نحثّك على ذلك، ويكفي أن تتأمل في هذه الروايات الورادة في مقام التقفه في الدين:

روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): «أشد مِن يُتم اليتيم الذي انقطع عن أبيه، يتم يتيم انقطع عن إمامه ولا يقدر على الوصول إليه، ولا يدري كيف حكمه فيما يبتلي به من شرائع دينه، ألا فمن كان من شيعتنا عالما بعلومنا وهذا الجاهل بشريعتنا المنقطع عن مشاهدتنا يتيم في حجره، ألا فمن هداه وأرشده وعلمه شريعتنا كان معنا في الرفيق الأعلى»، و«إن علماء شيعتنا يحشرون فيخلع عليهم من خلع الكرامات على قدر كثرة علومهم وجدهم في إرشاد عباد الله، حتى يخلع على الواحد منهم ألف ألف خلعة من نور.

ثم ينادي منادي ربنا عز وجل: أيها الكافلون لأيتام آل محمد، الناعشون لهم عند انقطاعهم عن آبائهم الذين هم أئمتهم، هؤلاء تلامذتكم والأيتام الذين كفلتموهم ونعشتموهم، فاخلعوا عليهم كما خلقتموهم خلع العلوم في الدنيا».

وعن الإمام الحسن (عليه السلام): «فضل كافل يتيم آل محمد المنقطع عن مواليه الناشب في رتبة الجهل - يخرجه من جهله، ويوضح له ما اشتبه عليه - على فضل كافل يتيم يطعمه ويسقيه، كفضل الشمس على السهى».

وعن الإمام الحسين (عليه السلام): «من كفل لنا يتيما قطعته عنا محبتنا باستتارنا، فواساه من علومنا التي سقطت إليه حتى أرشده وهداه، قال الله عز وجل: أيها العبد الكريم المواسي أنا أولى بالكرم منك، اجعلوا له يا ملائكتي في الجنان بعدد كل حرف علّمه ألف ألف قصر، وضموا إليها ما يليق بها من سائر النعم».

فلا شيء اشرف من الانشغال بالعلم والعبادة في هذه الدنيا، والكلام في هذا الذيل طويل نقتصر فيه على هذا القليل لأنه لم يرد في سؤالكم.

2- بالنسبة الى النظام إن اردنا التدقيق ينبغي ان نقف على النظام العام اجمالا وإلا قد تختلف بعض الكتب ومدة بعض المراحل بين حوزة وأخرى، إلا أنه اجمالا على القسمة التالية:

وتقسم الدراسة في الحوزة العلمية إلى ثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى (المقدمات):

تعتبر مرحلة المقدمات من أهم المراحل لكونها تمثل توجّه الطالب المستقبلي اشتغالاً وتديناً وأخلاقاً, بل أصبحت المؤثر الأساس على دراسة اللغة العربية والبلاغة والمنطق:

أولاً: كتب اللغة العربية:

الآجرومية.

قطر الندى لابن هشام.

ألفية ابن مالك لمحمد بن عبد الله بن مالك الطائي (ت672هـ).

مغني اللبيب لابن هشام.

شذا العرف في فن الصرف.

ثانياً: كتب البلاغة:

مختصر المعاني والبيان لمسعود بن عمرو بن عبد الله التفتازاني (ت791هـ)

المطول للتفتازاني.

ثالثاً: كتب المنطق:

كتاب المنطق للشيخ محمد رضا مظفر.

كتاب (الحاشية في المنطق) لمؤلفها الملا عبد الله بن شهاب الدين حسين اليزدي (ت988هـ).

رابعاً: كتب الفقة:

المختصر النافع لأبي القاسم نجم الدين جعفر بن الحسن المعروف (بالمحقق الحلي) (ت676هـ) وقد لخص فيه كتاب (شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام).

الرسالة العملية لمرجع التقليد الأعلى للطائفة الإمامية وهي فتاويه لمقلديه التي يجب العمل على طبقها.

المرحلة الثانية (مرحلة السطوح)

يدرس الطالب فيها علم أصول الفقة والفقة.

أولاً: كتب علم أصول الفقة:

1.معالم الدين للشيخ حسن بن زين الدين الشهيد الثاني.

2.الرسائل.

3.الكفاية.

ثانياً: كتب الفقة:

1.شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام للمحقق الحلي.

2.الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية لزين الدين بن علي المعروف بالشهيد الثاني (ت965هـ).

3.المكاسب للشيخ مرتضى بن محمد أمين الأنصاري (ت 1281هـ).

ثالثاً: كتب علم الكلام:

1.الباب الحادي عشر.

2.التجريد.

3.البداية والنهاية للعلامة الطبطبائي.

رابعا: علم الرجال والدراية

وترتيب هذه الكتب عند الدراسة حسب التسلسل المذكور آنفاً فمثلاً عند إكمال كتاب الشرائع ينتقل إلى اللمعة الدمشقية ثم إلى المكاسب وبذلك أكمل كتب الفقه وهكذا في باقي العلوم.

المرحلة الثالثة (مرحلة بحث الخارج)

وفي هذه المرحلة، يحضر الطالب الدروس التي يلقيها كبار العلماء المجتهدين في الفقه والأصول، وهي آخر مراحل الدراسة، وقد يبلغ فيها الطالب درجة الاجتهاد التي هي أعلى درجة في دراسته وعند بلوغه هذه الدرجة يصبح مجتهداً.

غالبا، هذا هو النظام العام، نعم قد تجد بعض الحوزات تدرس بعض الاختصاصات ضمن مراحل مختلفة، وإلا فإن ذلك يكون عهدة الطالب الذي قد يلجأ إلى هذا الامر خلال السنوات العليا في الدراسة بمعونة بعض الاساتذة.

3- لا مزاحمة بين الجمع بين الحوزة والجامعة إلا أن ذلك فيه تفصيل من حيث المرحلة والاختصاص الجامعي، لذا يفضل أن تستشير في ذلك خصوص الحوزة التي ترغب في الانتساب إليها، ونسأل الله لك التوفيق في ذلك، ونأمل أن نراك من طلبة العلوم الدينية، إن حصل ذلك فراسلنا مجددا فإنّنا نسّر بهذا الخبر، واعلم انه إذا تعطّش القلب إلى العلم فإنّه لا يروى بغيره.

دمتم في رعاية الله وحفظه.

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...