تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم

كنا سألنا إن كان للإمام الحسين عليه السلام ابنة اسمها رقية
مع العلم ان اكثر المصادر تقول إن المدفونة في الشام هي رقية بنت امير المؤمنين عليه الصلاة والسلام وإن المحقق جعفر العاملي يقول بهذا الامر وانه لم يثبُت للامام الحسين ابنة اسمها رقية
نرجو افادتنا
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشتهر بين المحبين وجود مقام في الشام لبنت اسمها رقية وقد ذكر العلامة السيد محسن الأمين في كتابه أعيان الشيعة [أعيان الشيعة ج32 ص34 و (ط دار التعارف) ج7 ص34]  قائلا:

ينسب إليها قبر ومشهد مزور بمحلة العمارة من دمشق. الله أعلم بصحته. جدّده الميرزا علي أصغر خان وزير الصدراة في إيران عام 1323هـ

وقد أرخت ذلك بتاريخ منقوش فوق الباب أقول فيه من أبيات:

لــه ذو الــرتبة العــــليا عـــلي            وزيــــر الصــدر في إيران جــدد

وقـــد أرخــتها تـزهــو ســناء            بقــبر رقـــية مـــن آل أحمــد(1)

والظاهر أنّ المصادر القديمة والمعتبرة التي أحصت أولاد الإمام الحسين (ع) لم تذكر بنتاً للإمام اسمها رقية، ، وحتى العلامة المجلسي في بحار الأنوار والمحدث الجليل الشيخ عباس القمّي في مؤلفاته لم يشيرا إلى اسم رقية باعتبارها ابنة للإمام (ع)

وكيف كان فإن علامة عصره وزمانه في التحقيق و التدقيق السيد جعفر مرتضى العاملي رحمه الله قد فصّل في هذا البحث مشيرا الى انه ليس لدي معلومات كثيرة عن هذا الموضوع، وغاية ما أقوله هنا: أنه إن كان السؤال عن رقية بنت الإمام الحسين «عليه السلام»، فما نعرفه عنها قليل جداً، ثم اخذ بعرض الكلمات و مناقشتها الى ان قوّى احتمال ان تكون رقية هي بنت امير المؤمنين زوجة مسلم وهي المدفونة في الشام فقال الظاهر: أن رقية بنت أمير المؤمنين «عليه السلام»، أعني امرأة مسلم بن عقيل «عليه السلام»، قد سبيت مع من سبي وحملت إلى دمشق، إذ لم نجد ما يدل على أن ابن زياد قد أفرج عن أي من السبايا اللواتي أخذن في كربلاء، كما لا نجد مبرراً للاحتفاظ بأي منهن في سجن الكوفة.

وهذا يقوِّي لدينا احتمال أن تكون رقية المدفونة بدمشق هي بنت علي «عليه السلام»، وليست رقية بنت الحسين «عليه السلام

ثم ختم كلامه بعد عرض قضية الوفاة وكيفيتها والنقاش فيها قائلا: فتلخص: أن الراجح هو: أن السيدة رقية التي يزار قبرها في دمشق هي بنت أمير المؤمنين «عليه السلام»، لا بنت الإمام الحسين (عليه السلام)

والحمدلله رب العالمين
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...