تاريخ اليوم

notifications
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم 
بحسب آية: إنّ اللّه وملائكته يصلون على النّبي يا أيّها الذين امنو (صلّوا عليه وسلّموا تسليماً)، وكأنّ هنا يوجد أمر بالصلاة على النّبي بصيغة الأمر (صلّوا)، فهل تجب الصّلاة على النّبي عند سماع أو قراءة هذه الآية المباركة؟ أو هو فقط استحباب؟
thumb_up_off_alt 3 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يقول علماء أصول الفقه إنّ ظاهر الأمر الوجوب، ولا ترفع اليد عن هذا الظاهر إلّا بدليل أقوى منه. والظاهر أنّ بعض العلماء وجدوا ما يصلح دليلًا لرفع اليد عن الوجوب فقالوا باستحباب الصلاة عليه كلّما ذُكِر [راجع: تعليقة السيد السيستاني على العروة الوثقى، الجزء الثاني، فصل في الصلاة على النبيّ صلّى الله عليه وآله] .
إلّا أنّ فريقًا من الفقهاء قالوا بوجوب الصلاة عليه تمسّكًا بظاهر الآية وببعض الأخبار الصحيحة، كقوله (عليه السلام): «وصلّ على النبيّ كلّما ذكرته أو ذكره ذاكرٌ عندك في الأذان أو غيره».
أمّا وجوب الصلاة عليه عند سماع الآية فقد يُقال: تجب الصلاة عليه عند قراءة الآية لأنّها من أبرز موارد ذِكرِه صلّى الله عليه وآله. والذين قالوا باستحباب الصلاة عند ذكره سيقولون إنّ الحكم هو استحباب الصلاة عليه عند سماع الآية.
فينبغي لكلّ مكلّف الرجوع إلى مرجعه لمعرفة الحكم. ومن الوضوح بمكان أنّ الأحوط هو الصلاة عليه كلّما ذكر، وهذه نتيجة القول بالوجوب.
والحمد لله ربّ العالمين.
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
more_vert
اللهم صل على محمد وال محمد

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...