تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم ورحمة
هل المنتحر يكون قد حان أجله في اليوم الذي قرر فيه انهاء حياته يعني قدّر له ذلك. ولكن هو اختار هذه الطريقة، فلو لم ينتحر لكان مات مثلا بحادث سيارة؟
وبالنسبة للشخص الذي يُقتل أحد ما يقتله فهل أيضا مقدّر له الموت كذلك في هذه الكيفية والوقت؟
البلد: لبنان
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يقول الله تعالى: { فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُم لا يَستَأخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَستَقدِمُونَ } (الأعراف: 34).

ويقول أيضا: {لكل أجل كتاب، يَمحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الكِتَابِ } (الرعد:39)

ويقول أيضا: (( ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمّىً عِندَهُ ))

بناء على هذه الآيات الكريمات وغيرها من آيات كتاب الله عز وجل يتضح أنّ أجل الإنسان الأخير والنهائي محتوم ومحدّد في علم الله تعالى، وعليه فاذا جاء أجله لم يكن ليتأخر عن الخضوع لإرادة الله تعالى، كما انه لم يكن ليتقدم موتُه عن أجله الذي له في علم الله تعالى.

وأما سبب الموت، فإنه مهما اختلف أو تنوع، من سقوط أو مرض أو غيرها من الأسباب الطبيعية، أو من قتل أو انتحار أو غيرها من الأسباب التي هي من فعل الإنسان نفسِه أو فعل غيره به، تبقى عوامل وعللا إعدادية لحصول الموت الذي هو نزع الروح والذي هو بيد الله تعالى، ولولا إرادة الله تعالى بحلول أجله لما أثرت تلك الأسباب والعلل أثرها الى أن يحين أجله، كما انه اذا حان حينه فإنه وان لم يحصل هذا السب أو ذاك فهو سيموت بغيرها من الأسباب، وقد ورد عن الأمير ع " كفى بالأجل حارسا".

نعم هذا لا يعني أن القاتل أو المنتحر مبرّء من تحمل المسؤولية من باب أنّ الموت فعل الله بالإنسان فلماذا يلام القاتل أو المنتحر؟!

وذلك لأنه وان كان أجل الإنسان وموته بيد الله تعالى إلا أنّ الإنسان منهي عن تسبيب الموت لنفسه أو لغيره بغير وجه حق فاذا فعل ذلك أثم وعوقب وان كان نزع الروح ليس بيده، فان كل نزع بيد الله تعالى لا بيد غيره ومع ذلك فقد نهى الله تعالى عن فعل ما يعد مهيئا لموت نفسه أو موت غيره.

نسأل الله تعالى العافية لنا ولكم
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 3 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...