تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
قد رأيت بعض الناس يتداولون رواية تتضمن معنى أن "أمير المؤمنين قد دفن نفسه بنفسه".
١. فهل هذه الرواية موجودة أصلا؟
٢. وهل يلزم من هذا الموضوع (دفن الأمير لنفسه) محذور عقائدي؟
البلد: لبنان
thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

أما بالنسبة لسؤالكم الأول فإننا نقول:

إن الرواية التي تتحدث عن ذلك نقلها صاحب البحار عن البرسي وقد عقب( قدس سره) بعد نقل روايتين بهذا الصدد قائلا:

بيان: لم أر هذين الخبرين إلا من طريق البرسي، ولا أعتمد على ما يتفرد بنقله.

وقد نقل السيد المرجع الديني السيد الخوئي (رحمه الله) في معجمه عبارة توضح لنا سبب عدم الاعتماد على الرجل في حال تفرده فقال:

قال المحدث الشهير المجلسي في الفصل الأول من مقدمة كتاب البحار: " وكتاب مشارق الأنوار، وكتاب الألفين للحافظ رجب البرسي، ولا أعتمد على ما يتفرد بنقله، لاشتمال كتابيه على ما يوهم الخبط والخلط والارتفاع، وإنما أخرجنا منهما ما يوافق الاخبار المأخوذة من الأصول المعتبرة.

وقد صرح جملة من العلماء ان لا طريق لاثبات الكتاب الذي نقل الرواية لنا ومعه فكيف لنا حينئذ اثباتها والركون إليها؟!

فيسأل المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم رحمه الله عن ءلك فيجيب

السؤال : ما هو رأي سماحتكم بكتاب ( مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ) للحافظ رجب البرسي ، حيث لم يرد إلينا في شأن المؤلف أو الكتاب أي توثيق ؟

الجواب : لا طريق لنا لإثبات صحة الكتاب

ونحن هنا لا نريد الخوض في بحث آخر و هو وثاقة الرجل أو كونه من المغالين بأمير المؤمنين كما يرى جماعة و إنما كل همنا هنا الحديث عن الرواية

واما السؤال الثاني المتعلق بالمحذور العقائدي على حسب تعبيركم

فقد سبق منا بيان الجواب عن سؤال بخصوص حضور السيدة الزهراء (عليها السلام) و أشرنا يومئذ الى أن الجواب عام و لا مانع من حضورهم و الحضور بحسب كلمات العلماء إما حضور نوراني أو إشرافي

ولذلك ترى ان صاحب البحار نفسه بعد أن صرح بعدم الاعتماد على ما تفرد به الرواي المذكور ومعه فلا يبقى بين أيدينا دليل تام يدل على حصول الواقعة عقب بعد ذلك قائلا:

ولا أردهما، لورود الأخبار الكثيرة الدالة على ظهورهم بعد موتهم في أجسادهم المثالية، وقد مرت في كتاب المعاد وكتاب الإمامة.

فكأنه أراد القول ان نفس الظهور ثابت عندنا نحن كشيعة إمامية وإن وقع الكلام في كيفيته كما أشرنا ولكن هذا الحضور المتحدث عنه لا دليل تام بين أيدينا يثبته.

خصوصا أنه وبعد مراجعة الكتب الأخرى نرى أنها صرحت بكون سيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهما السلام هما اللذان قد دفنا والدهما أمير المؤمنين (عليه السلام).

قال الشيخ المفيد( قدس) في الإرشاد:

وتولى غسله وتكفينه ابناه الحسن والحسين عليهما السلام بأمره, وحملاه الى الغري من نجف الكوفة, فدفناه هناك....

والحمدلله رب العالمين

والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين


المصادر:

1) معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج ٨ - الصفحة ١٨٨

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر
2021-2024
...