تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
هل من اشكال او حرمة في اخبار شخص ما عن ذنوبنا و سيئاتنا ام يجب على الانسان التستر حتى على الذنوب التي تاب عنها
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يحرم على الإنسان بشكل عام إذلال نفسه وهتكها أمام الأخرين، وعليه فلو استوجب ذكر المعاصي والذنوب أمام الآخرين هتك النفس (وهو غالباً كذلك) فيحرم، بل ورد في بعض الروايات النهي عن إظهار العيوب أمام الناس:

 منها: (المذيع بالسيئة مخذول، والمستتر بالسيئة مغفور له

ومنها:  (إياك والمجاهرة بالفجور فإنها من أشد المآثم)

ومنها: (كل أمتي معافة إلا المجاهرين الذين يعملون العمل بالليل فيستره ربه، ثم يصبح فيقول: يا فلان إني عملت البارحة كذا وكذا...).

 ولعل النهي عن إظهار العيب له عدّة أسباب نذكر أهمها:

1: استغلال الغير العيب الموجود في المؤمن لأذيته.

2: تعوّد المذنب على تكرار الفعل عند عدم ردع المستمع له عن الذنب أو عدم استعظامه، بل قد يعترف المستمع ايضاً فيهون على المذنب ذنبه.

3: إشاعة الحرام بين الناس فيستسهل الغير ارتكابه بحجّة أن الجميع يفعلها.

 نعم لو كان إطلاع الغير على ذلك هو الطريق الوحيد للتخلص منها فقد يجب من باب مقدمة ترك الحرام، لكن لا بدّ من اختيار الشخص المناسب والواعي والمتدين عند إرادة اطلاعه على العيب والذنب.

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر
2021-2024
...