تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ * خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ( سورة البقرة 6 ـ 7).
السؤال الأوّل: الآية الأولى في مقام القول بعدم الفائدة من الإنذار وأنّ الكفّار مهما فعلت لهم لا فائدة منهم، فهل هذا يعني سد باب الهداية على الكفّار ومنع الرُسول من انذارهم، مع أنّ هذا مخالف لما ورد في الكثير من الآيات والروايات الآمرة لهداية جميع البشر وخصوصاً الكفّار منهم؟
السؤال الثاني: كيف نسب الله تعالى الختم على القلوب والسمع والابصار لنفسه، ومع ذلك عاقبهم على أفعالهم؟ ألا يتنافى هذا مع الاختيار ومع العدل؟! حيث إنّ المكلف بعد أن يختم على قلبه وسمعه وبصره لم يعد قادراً على فهم وتعقّل التكليف فكيف يعاقب على ما لم يعقله ولم يفهمه؟
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الجواب عن الأوّل: أنّ الآية الكريمة ليست في مقام نهي النبي عن هداية الكفار مطلقاً وفي مقام سنّ قاعدة تقتضي المنع عن هداية الكفّار، بل هي في مقام الكلام عن صنفين خاصين من الكفّار:

 الأوّل: الذين لا يريدون الاستماع إلى الحقّ مطلقاً ولا يقبلون النقاش حول الدين أبداً وذلك لشدّة كفرهم وكرههم للرسول- ودين الإسلام.

الثاني: الذين علموا انّ الحقّ مع الرسول ودين الإسلام، لكن كبرياءهم وكفرهم وعنادهم يمنعهم من قبوله.

 فهذان القسمان يعبّر عنهم الله تعالى أنّه لا فائدة من انذارهم والعمل على هدايتهم، حيث أقيمت عليهم الحجة مراراً فلم يقبلوها، فلا داعي لإتعاب النفس والعمل على إنذارهم أكثر، لعدم احتمال تأثّرهم بذلك، وإلّا لوجب على الرسول- إنذارهم.

 ويظهر أن المراد من هؤلاء الكفّار هم صناديد قريش والعرب في أوائل البعثة.

الجواب عن الثاني: أنّه لا شكّ في أنّ الله تعالى خلق الإنسان مخيّراً، وأنّ العقاب والثواب لا ينسجم إلاّ مع الاختيار. وكذلك لا شكّ أنّ العقاب لا يكون إلّا بعد إلقاء الحجّة التامة وبيان الشريعة وأحكامها. ومن هنا لا يعقل ان يكون المراد هو سلب التعقّل والإدراك عنهم ثمّ معاقبتهم على ذلك.

وإنّما المراد أنّ الله تعالى خلق الإنسان حرّاً فإن اختار الحقّ استحقّ على الله تعالى أن يخرجه من الظلمات إلى النور، وهذا لا يعني أنّه لا يستحقّ الثواب لكون الله تعالى أخرجه من الظلمات، بل هو باختياره مال إلى الحقّ والنور فأخذ الله بيده ونوّر له طريقه. والعكس صحيح أيضاً، حيث إن اختيار المكلّف للباطل والكفر وعناده يمنع من أخذ الله تعالى بيده، بل ويوجب رفع الله تعالى رحمته وعنايته عنه مما يزيد في ظلماته وطغيانه، وهذا لا يتنافى مع الاختيار.

وبعبارة أوضح: الله تعالى يوجد الإنسان مخيّراً فله أن يختار بين الحقّ والباطل، فإن اختار الحقّ رفع حجاباً بينه وبين الحقّ فيكمل الله تعالى برفع الحجاب واستبداله بنور الهداية. وأمّا إن اختار الباطل فقد أختار حجاباً يمنعه من إدراك الحقّ وقبوله، فإن تابع في عناده وكفره، وضع الله عليه حجاباً آخر من عنده. فهناك حجابان على قلب الكافر وعقله، حجاب من نفسه وباختياره، وحجاب من الله تعالى اختاره المكلّف وإستحقّه بعد طغيانه واختياره للباطل.

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر
2021-2024
...