تاريخ اليوم

×
menu search
brightness_auto
more_vert
سلام عليكم هناك روايات تقول بأن القرآن الموجود عندنا ليس هو القرآن الذي جمعه الإمام علي عليه السلام وأنه تم حذف سورتين والكثير من الآيات التي تفضح القوم، ولكن علمائنا لا يقرون بهذه القضية لا أدري هل هو من باب التقية أو لأن من باب كلموا الناس على قدر عقولهم أو أن حديث أهل البيت صعب مستصعب، في روايات عن زمن ظهور الإمام الحجة عليه السلام أن من سيحاربونه هم من العلماء المتفقهين ويقولون أرجع لنا يابن فاطمة لا حاجة لنا بك وقيل أن الأمام سيأتي بدين جديد والأختبار الأصعب هو التسليم هل يمكن أن تكون هذه هي أحد الأختبارات؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أمّا أنّ المصحف الذي بين أيدينا ليس هو ما جمعه الإمام عليٌّ (عليه السلام) فهذه مسألة منفردة، ما ينبغي إدخالها في الشقّ الثاني من السؤال، فإنّه يحتمل أن يكون ما جمعه عليّ مطابق من حيث عدد الآيات والسور لما بين أيدينا، غاية الأمر أنّ ترتيبه مختلف وفيه بعض الإضافات من قبيل التفسير وأسباب النزول وأماكنه وفيمن نزلت وما إلى ذلك مما لا يؤثّر في النص القرآني شيئًا، نعم يؤثر في الوقوف على حقيقة الآيات وفهمها، وهذا ليس من التحريف اللفظيّ في شيء.
وأمّا الروايات التي تقول بعروض النقص للمصحف الشريف، فلو سلّمنا بصحّة أسانيدها، فهي ممّا لا ينبغي الركون إليه والاعتماد عليه؛ لأنّها مخالفة للنّص القرآنيّ المجمع على عدم حلول الزيادة في آياته. بيان ذلك: إنّ المسلمين جميعًا مجمعون ومتّفقون على أنّ المصحف الذي بين أيدينا ليس فيه آية زائدة بل ليس فيه حرف زائد، والمراد بالزائد: ما هو ليس من الوحي الإلهيّ، فحينئذٍ نسأل: أليس قوله تعالى: (إنّا نحن نزّلنا الذِّكر وإنّا له لحافظون) من الوحي الإلهيّ، أي: هو من قول الله العزيز الحكيم الذي ليس هناك من هو أصدق قيلًا منه؟! الجواب: بلى. إذن، الله تعالى وعد وأكّد أنّه سيحفظ هذا الذكر، فكيف يكون محفوظًا مع عروض النقص له. وبهذا تنتفي حالتا النقص والزيادة اللفظية من القرآن.
على أنّ الأئمّة (عليهم السلام) الذين هم حفظة الدين والشرع طالما أرشدوا ـ تبعًا لقائدهم النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله) ـ إلى التمسّك بالقرآن الكريم في الفتن، وبعرض الروايات عليه، فما خالفه لم يُعمل به وما وافقه عُمِل به، وهذا يدلّ على عصمته بوجه.
على أنّ هناك روايات فيها بعض الألفاظ الزائدة لا يخفى على أصحاب الذوق اللغوي البيانيّ أنّها من قبيل التفسير، كقراءة ابن مسعود لقوله تعالى: (وكفى الله المؤمنين القتال) بزيادة قوله: بعليّ.. أي: كفاهم بعليّ (عليه السلام).. ومثل ذلك كثير.
وأمّا مسألة رجوع العلماء المتفقّهين عن الدين ومحاربتهم للإمام فالرواية فيها رواة مهملون لم يعرف حالهم من الوثاقة والضعف، فهي بمنزلة الرواية الضعيفة. على أنّ الرواية لو كانت صحيحة، فلا تكفي للاعتماد عليها في العقائد؛ لأنّها من أخبار الآحاد، التي لا تورث إلّا الظنّ، و(إنّ الظنّ لا يغني من الحقّ شيئًأ)، وهذا أمر في غاية الأهمية في التعامل مع هذا النحو من الروايات.
دمتم موفقين لكل خير
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 1 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...