تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
أنا في كندا، وبعض المطاعم حاصلة على شهادة للأكل الحلال. هل هذا يكفي لأعتقد بحليّة الطعام؟ وإذا لا، ما هي الشروط التي يجب توافرها حتى يكون الطعام حلالًا؟
البلد: كندا
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

إذا كانت هذه الشهادات توجب لديكم العلم وإحراز التذكية أو كانت توجب العلم بالتذكية لدى الجهة المانحة والموثوقة كما لو كانت ممنوحة من المراكز الإسلاميّة المعروفة لديكم فيكفي ذلك في حليّة الأكل، وإن كان المطعم تابعاً لشركات أجنبيّة.

بشكل عام اللحم والدجاج المأخوذ من يد المسلم - بشرط تصرّف ذي اليد فيه تصرفا مشروطا بالتذكية على الأحوط وجوبا - أو سوق المسلمين محكوم بالحلية إلا إذا علم أنه حرام أو نجس، ولا يجب السؤال والفحص عنه، بل نهي عنه. والمأخوذ من يد غير المسلم لا يجوز أكله من دون إحراز تذكيته، ويكفي في إحراز التذكية أن يحتمل أن اللحم مستورد من مسلم وأن المسلم هذا قد أحرز تذكيته وأنه يتعامل معه معاملة المذكى على الأحوط وجوبا.

وعليه فالأسئلة التي يجب ان تطرحوها على المطاعم التابعة لغير المسلم: من أين حصلتم على هذا اللحم والدجاج وكيف حكمتم على حليّته.

المصدر: استفتاء خاص.


آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

إذا كانت هذه الشهادات توجب لديكم العلم وإحراز التذكية أو كانت توجب العلم بالتذكية لدى الجهة المانحة والموثوقة كما لو كانت ممنوحة من المراكز الإسلاميّة المعروفة لديكم فيكفي ذلك في حليّة الأكل، وإن كان المطعم تابعاً لشركات أجنبيّة.

ما يؤخذ من يد المسلم من اللحم والدجاج إذا شكّ في تذكية حيوانه فهو محكوم بالطهارة والحلّيّة ظاهراً، بشرط اقتران يده بما يقتضي تصرّفه فيه تصرّفاً يناسب التذكية، وفي حكم المأخوذ من يد المسلم ما وجد في أرض غلب فيها المسلمون، وما يؤخذ من سوق المسلمين - إذا لم يعلم أنّ المأخوذ منه غير مسلم - ولا فرق بين العلم بسبق يد الكافر أو سوقه عليه وعدمه إذا احتمل أنّ ذا اليد المسلم أو المأخوذ منه في سوق المسلمين أو المتصدّي لصنعه في بلد الإسلام قد أحرز تذكيته على الوجه الشرعيّ.

وأما إذا أُخذت من أيدي غير المسلمين لا يجوز أكلها ما لم ‏يحرز أخذها من المذكّى، ولو من جهة العلم بكونها مسبوقة بأحد الأُمور الثلاثة المتقدّمة.

وعليه فالأسئلة التي يجب ان تطرحوها على المطاعم التابعة لغير المسلم: من أين حصلتم على هذا اللحم والدجاج وكيف حكمتم على حليّته.

المصدر: منهاج الصالحين - ج1 - م397 + 398 + الموقع الرسمي

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...