تاريخ اليوم

notifications
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
أول شي انا كنت أسافر إلى الجامعة وأقطع المسافة الشرعية، فكنت لا أعرف ماذا عليّ أن أصلي، فعدلت بالفتوى عند السيد السيستاني، وصرّت أصلي تماما، وكنت أسافر أقل من نصف شهر رمضان ففطرت الأيام التي كنت أذهب فيها إلى الجامعة حيث ذهبت 7 أيام في أسابيع متفرقة.
ثم سكنت في جوار الجامعة، في السكن الجامعي، وأدفع الأجرة مقابل ذلك.
ولا يوجد مدّة ثابتة، ففي بعض الأوقات أعوج إلى وطني من بيروت كل أسبوعي، يعني 4 أيام في بيروت و4 أيام في الهرمل، وأوقات أبقى شهرا في بيروت وأعود إلى الوطن 3 أو 4 أيام فقط.
فتوى السيد القائد هي الجمع بين القصر والتمام والصوم والقضاء.
تواصلت مع بعض العلماء فذكروا لي أنّ أنوي الاقامة 10 أيام وأصوم إذا جاء شهر رمضان، وفي غير شهر رمضان إذا لم أبقى 10 أيام في بيروت أصلي قصرا.
وإلى الآن صار لي أكثر من سنة على هذه الحالة.
بس انا داخليا حاسة الفتوى غلط لست مرتاحة فما هو حكمي؟
البلد: لبنان
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

هنا صورتان:

الصورة الأولى: أن يُسافر الطالب كل يوم إلى جامعته: 

الحكم: سفر الطالب الجامعيّ بقصد تحصيل العلم ليختار في المستقبل عملاً له ليس بحكم السفر الشغليّ، ولكن بالنظر إلى فتاوى جمع من الفقهاء بإتمام الصلاة، فالأحوط وجوباً في أسفار كهذه الجمع بين القصر والتمام في الصلاة، وبين الصوم في شهر رمضان المبارك والقضاء لاحقاً. ويمكن للمكلّفين الرجوع إلى مَن يفتي بإتمام الصلاة مع مراعاة الأعلم فالأعلم.

الصورة الثانية: أن يقيم في السكن الجامعي:

الحكم: المكان الذي يختاره الإنسان لعيشه لمدةّ سنةٍ أو سنتين لا يعدّ وطناً له عرفا،ً ولكن لا يصدق عليه أيضاً في ذلك المكان أنهّ مسافر،ٌ لذلك يصلّي فيه تماماً ولومن دون قصد إقامة عشرة أياّم.

المصدر: رسالة الصلاة والصوم، مسألة 541 + فقه الوليّ: من أحكام السفر الشغليّ ومستجدّاته(1)


آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

هنا صورتان:

الصورة الأولى: أن يسافر الطالب كل يوم إلى جامعته: 

الحكم: اذا كان كثير السفر وجب عليه أن يصوم و يتم في كل اسفاره و تتحقق كثرة السفر في حق من يتكرر منه السفر خارجاً لكونه مقدمة لمهنته، أو لغرض آخر إذا كان يسافر في كل شهر ما لا يقل عن عشر مرات من عشرة أيام منه ، أو يكون في حال السفر فيما لا يقل عن عشرة أيام في الشهر ولو بسفرين أو ثلاثة ، مع العزم على الاستمرار على هذا المنوال مدة ستة أشهر مثلاً من سنة واحدة، أو مدة ثلاثة أشهر من سنتين فما زاد فيتم في أسفاره جميعا ويصوم ولكن خلال الاسبوعين الاولين من بداية اسفاره الاحوط له الجمع بين القصر والاتمام والصوم والقضاء ، وأما إذا كان يسافر في كل شهر أربع مرات مثلاً او يكون مسافراً في سبعة أيام منه فما دون فحكمه القصر، ولو كان يسافر ثمان مرات في الشهر الواحد ، أو يكون مسافراً في ثمانية أيام منه أو تسعة ـ فالأحوط لزوماً ـ ان يجمع بين القصر والتمام.

نعم، إذا كان يسافر في بعض الشهور الستّة في سنة واحدة أو الشهور الثلاثة في أكثر من سنة ثماني مرّات وفي البعض الآخر اثني عشرة مرّة مثلاً جرى عليه حكم كثير السفر إذا كان المجموع يبلغ الستّين سفرة في الفرض الأوّل أو الثلاثين سفرة في الفرض الثاني.

الصورة الثانية: أن يقيم في السكن الجامعي:

الحكم:  اذا قصد البقاء هناك سنة ونصف أو اكثر فهي بعد النزول فيها بحكم الوطن يتم ويصوم ولكن الاحوط وجوبا في الاسبوعين الأولين الجمع بين القصر والتمام والصوم والقضاء الا اذا قصد البقاء عشرة ايام فيصوم ويتم.

المصدر: الموقع الرسمي: 1، 2 + منهاج الصالحين، ج1، مسألة 916.

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...