تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم

إذا كان الشخص يقلّد السيد الخامنئي، بأي شروط يستطيع التبعيض في التقليد، وهل يستطيع التبعيض مع الشيخ مكارم أو الشيخ جناتي في مسالة نجاسة الكافر غير الكتابي وهو ساكن في مكان فيه هندوس او ملاحدة فصعبة عليه ويريد مخرج والشيخان المذكوران يقولان بطهارة الإنسان؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

- مَن أنکر التوحید أو المعاد أو لا یعتقد بأي دین سماوی، فهو کافر ونجس، وأمّا أهل الکتاب من الکفّار محکومون بالطهارة.

- إذا كان المجتهدان متساويين في العلم، يتخيّر المكلّف غير المجتهد في الرجوع إلى أيّ واحدٍ منهما، كما ويجوز التبعيض بينهما في المسائل، بأن يأخذ بعضها من أحد المجتهدين، وبعضها من الآخر، لكن إذا عمل على فتوى أحدهما في موردٍ ما فلا يجوز العدول في هذه المسألة إلى الآخر ما دام مساوياً للأوّل في العلم.

- وأمّا أسماء العلماء حفظهم الله جميعاً وتشخيص الأعلم منهم أو المساوي، فنعتذر منكم لعدم تمكننا من الدخول في تفاصيله.

المصدر: الرسالة التعليميّة - النجاسات (2) - الكافر + فقه الولي: أحكام التقليد


آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

- الكافر نجس بجميع أقسامه على الأحوط لزوماً غير الكافر الكتابيّ فإنّه لا يبعد الحكم بطهارته، وإن كان الاحتياط حسناً، وأما المرتدّ فيلحقه حكم الطائفة التي لحق بها.

- يجوز التبعيض بل يجب في خصوص ما إذا كان أحد المجتهدين أعلم في بعض الأبواب والآخر أعلم في البعض الآخر فيقلّد كلّاً فيما هو أعلم فيه، أمّا إذا كان أحدهما أعلم في جميع الأبواب فيتعيّن تقليده في جميع ما تخالف فتواه فتوى غيره، نعم في المجتهدين المتساويين في العلم مع عدم كون أحدهما أورع في مقام الإفتاء من الآخر يجوز للمكلّف تطبيق أعماله على فتاوى أيٍّ منهما ولو مع التبعيض بشرط أن لا يحصل له علم إجمالي بالتكليف، وإلّا لزمه الاحتياط في مورده، كما إذا أفتى أحدهما بوجوب القصر والآخر بوجوب التمام.

- نعم في خصوص مسألتكم حيث إن الحكم مبني على الإحتياط الوجوبي، فيمكنكم الرجوع إلى الغير مع مراعاة الأعلم فالأعلم.

- وأمّا أسماء العلماء حفظهم الله جميعاً وتشخيص الأعلم منهم أو المساوي أو الأعلم فالأعلم، فنعتذر منكم لعدم تمكننا من الدخول في تفاصيله.

المصدر: منهاج الصالحين - ج1 - الأعيان النجسة - التاسع: الكافر + الموقع الرسمي: 1 ،2.

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...