تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم

هل يسقط الغسل عن الشهيد الذي قتل بنيران العدو ولم يدركه المسلمون وبه رمق حياة، ولكن كانت شهادته على الخطوط الخلفية، لا جبهة القتال المباشر؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

یسقط وجوب الغسل والتكفين عن الشهید، والمراد بالشهید هنا هو الذی قتل فی ساحة الحرب، وعلیه، فلو کانت المحاور فی المناطق الحدودیة ساحة للحرب والمعارك بین الفرقة المحقّة والفئة الباطلة الباغیة، فالأشخاص الذین یقتلون من الفرقة المحقّة فیها حكمهم حكم الشهید، وأمّا الأشخاص الذین یقتلون فی غیر ساحة الحرب، فهم وإن کان لهم أجر وثواب الشهید، إلّا أنّ الأحكام الخاصة بالشهید لا تجری فی حقّهم.

وتفصيل ذلك:

أ - لا يجوز تغسيل الشهيد وتحنيطه وتكفينه إذا توفّر الشرطان الآتيان:

الأوّل: أن يكون جهاده مع الإمام المعصوم عليه السلام، أو نائبه الخاص، أو نائبه العام (أي: الوليّ الفقيه). سواء أكان القتال مع العدوّ أم في مواجهة الفئة الباطلة الباغية، أم لحفظ بيضة الإسلام.

الثاني: خروج روحه في ساحة المعركة حين اشتعال الحرب، فلو خرجت روحه في نفس ساحة المعركة وأثناء الحرب فله حكم الشهيد، سواء أدركه المسلمون حيّاً أم لا، حتّى لو كان موته بسبب جراحه على الطريق إلى المشفى إذا كان لا يزال في أرض المعركة وساحة الحرب.

ب - لو أصيب أثناء الحرب، ولكن خرجت روحه خارج أرض المعركة، صورتان:

الأولى: أن تخرج روحه قبل أن يدركه أحد من المسلمين حيّاً فله حكم الشهيد.

الثانية: أن يدركه أحد من المسلمين وبه رمق قبل خروج روحه، فلا يترتّب عليه حكم الشهيد، نعم له أجر وثواب الشهيد.

ج - المجاهد الذي يعمل على أجهزة الاتّصالات، أو في الإعلام الحربيّ إذا قتل في أرض المعركة حين اشتعال الحرب فله حكم الشهيد.

د - العامل في مجال التبليغ إذا صدق على عمله أنّه جزء من القتال، وأنّه جزء من القوى العاملة في الجبهة فله حكم الشهيد إذا قتل هناك.

هـ - الأشخاص الذين يوجدون في ساحة الحرب وأرض المعركة من أجل إيصال المساعدات والمؤن، أو من أجل تصليح خطوط الاتّصالات، أو يقومون بالإنشاءات، وما شابه ذلك من أعمال تدخل في نطاق القوى العاملة في الجبهة، فهؤلاء إذا قُتلوا هناك لهم حكم الشهيد.

و - المجاهدون الذين يعملون بعيدين عن الخطوط الأماميّة للجبهة، إذا قتلوا نتيجة القصف ونحوه من العدوّ، فإن كان عملهم في تلك الأماكن يعدّ جزءاً من القوى العاملة في المعركة - كمن يعمل على المدفعيّة أو المضادّات الجويّة ونحو ذلك - فلهم حكم الشهيد.

ز - إذا كان المجاهد في مكان مخصّص للاستراحة، فقتل نتيجة القصف ونحوه من العدوّ، فإن كان ذلك المكان جزءاً من أرض المعركة وساحة الحرب فله حكم الشهيد.

ح ـ المجاهد الذي يُصاب بجرح أثناء المعارك في أرض المعركة، ثم يُنقل إلى المشفى ونحوه، ومات أثناء الطريق أو في المشفى، فإن كانت الطريق أو المشفى داخلين في أرض المعركة وساحة الحرب فله حكم الشهيد. وإلا فليس له حكم الشهيد، ولكن له أجر الشهيد إن شاء الله تعالى.

المصدر: الرسالة التعليمية، أحكام الموتى + فقه الولي: أحكام الشهيد


آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

يسقط التغسيل عن الشهيد المقتول في المعركة مع الإمام أو نائبه الخاص، أو في الدفاع عن الإسلام، ويشترط أن لا يكون فيه بقيّة حياة حين يدركه المسلمون، فإذا أدركه المسلمون وبه رمق وجب تغسيله.

المصدر: منهاج الصالحين، ج1، مسألة 282

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...