تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم هناك شخص ما أتكلم معه، وقال لي أحدهم بأنه شهر رمضان قد أقبل ولا يصح أن تبقى على العداء مع ذلك الشخص. مشكلتي أني ما أتحمل تصرفات هذا الشخص فما العمل؟
thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
 مما لا شك فيه أنّ صفاء المودة بين المؤمنين هو أمر بغاية الحُسن، والشعور به يعود بالراحة على حامله، ولكن لو لم يُقدّر للانسان أنّ يحصّل هذا الشعور الوجداني مع من حوله فإنّ الحد الأدنى هو أن لا يشعر بالعداوة اتجاه الاخر بل الاحوط وجوبا عند بعض الفقهاء ترك هجر المؤمن أكثر من أربعة أيام بالإضافة إلى حرمة الانتقاص منه والتعريض به، نعم لا يتوجب عليك أن تحبّه ولكن يوجد مراتب بين حب الانسان والعداء منه أو هجره، فليس ترك الكلام معه يعتبر هجرا إن لم يكن مبنيا على الهجر والعداء وتركه بسبب ذلك، أقل ما يمكن فعله هو تجنّب التفاعل اليومي معه أي لا يتوجب عليك اعتباره من الاصدقاء المقربين لك، ولكن ينبغي عليك أن تعالج وجود الغل والعداء إن وجد في القلب وذلك من خلال محاولة تتبع اسبابه في نفسك، ومحاولة مصارحته في انزعاجك منه من بعض تصرفاته والتوضيح له أن سبب مصارحتك له في ذلك هو رغبتك في تحسين العلاقة بينكما، وإن وجدت صعوبة في نفسك في تحقيق ذلك فاسعى للبحث عن الامور المشتركة بينكما وتعزيز التفاعل في خصوصها دون غيرها من الامور فالله تعالى يتحبب إلينا وهو غني عنا، وخيره إلينا نازل بالرغم من أنّ شرنا إليه صاعد لم يرض لنا الشرع أن نتعامل مع الناس على وفق معاملتهم لنا، بل طلب منا الاحسان إلى من اساء إلينا، وأن نتعامل على وفق ما تقتضيه الاخوة بين المؤمنين، وعليه فإن مجاهدتك لنفسك في حلمك عمّا تعلمه منه وعفوك عما يبدر منه هو احسان لنفسك أوّلا قبل احسانك إليه وذلك ومن يعمل المعروف يجزى بمثله، فاسأل الله له دوام التوفيق والهداية وضع نفسك مكانه في محاولة تفسير تصرفاته من وجهة نظره وظروفه التي اوصلته إلى ذلك الامر، فسلوك اي انسان ناتج من بنيان فكره الذي يؤثر به الكثير من العوامل من قبيل البيئة والتربية والظروف التي مرّ بها، فلا تقيّم تصرفات الآخر انطلاقا من فهمك ووجهة نظرك في مقام التفاعل بل اسعى لمحاولة تفّهم الاسباب التي تقوده إلى ذلك لايجاد العذر له في تلك التصرفات ومحاولة مساعدته للتخلص منها، والله ولي التوفيق والتسديد.
دمتم موفقين لكل خير
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
more_vert
نعم الإجابة وحلوة التحليل وفقكم الله لكل خير إن شاء الله.
more_vert
جميعا إن شاء الله، دمتم موفقين لكل خير

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 2 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...