تاريخ اليوم

×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم

إحدى الأخوات تعرّضت لنزيف داخلي في الأمعاء قبل شهر رمضان، وبعد بداية الشهر سافرت في اليوم الأول ولم تصم، لكن في اليوم الثاني صامت من دون استشارة طبيبتها، وبعدها تواصلت مع طبيبتها حول إمكانية الصيام فلم تفضّل لها أن تصوم وطلبت منها تخطيطا لتحدّد هل تكمل الشهر صائمة ام مفطرة، في اليوم التالي ذهبت للمستشفى وهي صائمة -ولم تنوِ السفر- لإجراء التخطيط الذي يحتاج لشرب ماء فأفطرت على شربة الماء وأجرت التخطيط.
فهل يعد افطارها هذا عمديا فتكفر وتقضي ام لا فتقضي فقط ؟؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

قول الطبيب اذا كان يوجب الظن بالضرر او احتماله الموجب لصدق الخوف جاز لاجله الافطار، حتى وان لم يكن قوله ملزماً.

المصدر: الموقع الرسمي.


آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

إذا حصل لها من خلال ذلك الاطمئنان بأن الصوم يضر بها، أو كانت تخاف منه فلا يجب، بل لا يجوز لها أن تصوم ولا شيء عليها، بل لا يصح منها مع خوف الضرر أن تنوي الصوم.

المصدر: استفتاء خاص.

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...