تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
في فتواكم الشريفة عن التطبير تقولون (يعد في الوقت الراهن وهن....و انه لا يجوز) هل هذا يعني انه قبل كان حلال التطبير؟ لان الامام الخميني حسب علمي كان يطبر
هل قبل كان لا يعتبر اذية نفس و الآن اصبح ؟ كيف هذا؟
اقلد  اية الله العظمى السيد علي الخامنئي
البلد: لبنان
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لم يرد في كلام آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله) أي تعبير عن الأذيّة ليرد إشكالكم من انّه كيف لم يكن التطبير أذية للنفس سابقاً والأن اصبح اذيّة. وإنّما ورد في كلامه حفظه الله ما نصّه: (التطبير مضافاً الى أنه لا يعدّ عرفاً من مظاهر الأسى والحزن، وليس له سابقة في عصر الأئمة (عليه السلام) وما والاه، ولم يرد فيه تأييد من المعصوم (عليه السلام) بشكل خاص ولا بشكل عام، يعدّ في الوقت الراهن وهناً وشَيناً على المذهب، فلا يجوز بحال.) وعليه فالتوهين غير الاذيّة، هذا أوّلاً.

ثانياً، نعم التوهين قد يختلف من زمان إلى زمان كما قد يختلف من مكان إلى أخر، وسماحته يرى في الوقت الراهن أنّه يستلزم من التطبير توهين المذهب.

دمتم موفقين لكل خير


المصدر: أجوبة الاستفتاءات، س1461.

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
0 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر
2021-2024
...