تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
هل يجوز بيع أو إهداء الأعضاء، قبل وبعد الموت؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أولا- التبرع أو البيع حين الحياة:

السيد السيستاني:

لا يجوز ان كان قطعها يلحق بك ضرراً بليغاً كما في قطع العين وقطع اليد ويجوز فيما اذا لم يكن كذلك كما في قطع قطعة من الجلد أو جزء من النخاع او احدى الكليتين لمن لديه كلية اخرى سليمة ويجوز اخذ المال بازاء الجزء المقطوع.

السيد الخامنئي

لا مانع من مبادرة المکلّف حین الحیاة إلى بیع أو إهداء کلیته أو أي عضو من بدنه لاستفادة المرضی منها إذا لم یترتب علیه ضرر معتنی به، بل قد یجب ذلک فیما لو توقف علیه إنقاذ النفس المحترمة، إذا لم یترتّب علیه أی حرج أو ضرر علی نفس الشخص.


ثانيا- التبرع أو البيع بعد الموت:

السيد السيستاني:

إذا توقفت رئتا المسلم وقلبه عن العمل توقفا نهائيا لا رجعة فيه فيجوز قطع عضو من جسده في خصوص ما لو توقف حفظ حياة مسلم آخر عليه، ولا يجوز في غير ذلك، حتى لو أوصى بالقطع ليلحق ببدن الحي في غير ما يتوقف الحياة عليه على الأحوط وجوبا في هذا الفرض.

ومع ذلك ففي فرض الجواز يثبت على القاطع الدية وتصرف في مصالح الميت نفسه. نعم إذا اوصى الشخص بذلك فلا دية في قطعه.

السيد الخامنئي:

لا يجوز للطبيب قطع عضو من الميّت لترقيع عضو الحيّ إذا كان الميّت مسلما، إلّا إذا كان حياة المسلم متوقّفةً عليه، وأمّا إذا كان حياة عضوه متوقّفةً عليه فالظاهر عدم الجواز، فلو قطعه أثم، وعليه الدية ولكن يمكنه أن يتفق مع المريض على أن يتحمل الدية عنه، هذا إذا لم يأذن الميت بقطعه، وأمّا إذا أذن في ذلك ففي جوازه إشكال، لكن بعد الإجازة ليست عليه الدية وإن قلنا بحرمته، ولو لم يأذن الميّت فهل لأوليائه الإذن؟ الظاهر أنّه ليس لهم ذلك؛ فلو قطعه بإذن الأولياء عصى وعليه الدية.


المصدر:

السيد السيستاني: الموقع الرسمي: 1، 2. 

السيد الخامئني: أحكام الأطباء، س37 + استفتاء خاص.
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر
2021-2024
...