تاريخ اليوم

home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك content_copy نسخ الجواب settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
home الرئيسيّة feed جديد help_outline اطرح سؤالك نشر التطبيق settings الاعدادات

تاريخ اليوم:

 تاريخ اليوم


اللغة:


حجم الخط:


الوضع الليلي | النهاري

brightness_auto
search
×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم
رجل يعمل في ملحمة (موظّف) صارت الملحمة تستورد لحم (فاكيوم - مثلج) والمشترون لا يدرون أنّ المشترى لحم مثلّج، فهل عمل هذا الرجل حرام؟
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

في مفروض السؤال توجد فرضيتان:

الفرضية الاولى: أن يكون اللحم المجلد حلالاً لكنه يباع على أنّه طازج.

الفرضية الثانية: أن يكون اللحم المجلد ميتة غير مذكى.

جواب الفرضيّة الأولى:

- الغِشّ حرام، فعن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أنّه قال: (من غشّ أخاه المسلم نزع الله بركة رزقه، وسدّ عليه معيشته ووكله إلى نفسه) ويكون الغِشّ بإخفاء الأدنى في الأعلى كمزج الجيّد بالرديء، وبإخفاء غير المراد في المراد كمزج الماء باللبن، وبإظهار الصفة الجيّدة مع أنّها مفقودة واقعاً مثل رشّ الماء على بعض الخضروات ليتوهّم أنّها جديدة، وبإظهار الشيء على خلاف جنسه مثل طلي الحديد بماء الفضّة أوالذهب ليتوهّم أنّه فضّة أو ذهب، (وقد يكون بترك الإعلام مع ظهور العيب وعدم خفائه، كما إذا أحرز البائع اعتماد المشتري عليه في عدم إعلامه بالعيب فاعتقد أنّه صحيح ولم‏ ينظر في المبيع ليظهر له عيبه، فإنّ عدم إعلام البائع بالعيب - مع اعتماد المشتري عليه - غِشّ له).

ثم إنّ الغِشّ وإن حرم لا تفسد المعاملة به، لكن يثبت الخيار للمغشوش بعد الاطّلاع، إلّا في إظهار الشيء على خلاف جنسه كبيع المَطْلِيّ بماء الذهب أو الفضّة على أنّه منهما، فإنّه يبطل فيه البيع ويحرم الثمن على البائع، هذا إذا وقعت المعاملة على شخصِ ما فيه الغِشّ، وأمّا إذا وقعت على الكلّيّ في الذمّة وحصل الغِشّ في مرحلة الوفاء فللمغشوش أن يطلب تبديله بفرد آخر لا غِشّ فيه.

النتيجة بناء على الفرضية الأولى:

- في مفروض السؤال يعد هذا غشاً للمشتري، لكون المشتري في مثل هذه الأمور قد اعتمد عليك في إخباره بالعيب، فعدم إخبارك إياه بالعيب هو غش.

- وفي الحالتين - حالة الغش وعدمه - لو اطلع المشتري بعد الشراء على العيب كان له الخيار بين الفسخ بردّ المعيب وإمضاء البيع.

وهناك بعض التفاصيل المتعلقة بخيار العيب يمكن مراجعتها في الرابط المرفق.

جواب الفرضية الثانية:

يحرم بيع الميتة النجسة لأجل الأكل، نعم في خصوص بيعها لمستحل أكل الميتة الاحوط وجوباً عدم جواز بيعها.

المصدر: منهاج الصالحين - ج2 - التجارة - مقدمة - م 29 + 30 + خيار العيب + الرسائل القصيرة للاستفتاءات الشرعية- مكتب قم المقدسة + الموقع الرسمي 1، 2، 3.

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
more_vert

آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

في مفروض السؤال توجد فرضيتان: الاولى أن يكون اللحم المجلد حلالاً لكنه يباع على أنّه طازج، والفرضية الثانية أن يكون اللحم المجلد ميتة غير مذكى.

جواب الفرضيّة الأولى:

العيب تارة واضح وأخرى خفي، وتوضيحه كالتالي:

- إذا كان العيب واضحاً، فهنا لا يتحقق الغش ولا يكون حراماً، سواء قصد البائع التعمد في عدم إعلام المشتري بذلك أم لم يتعمّد ذلك.

- إذا كان العيب خفيّاً كما في مفروض السؤال - سواء أمكن الإطلاع عليه بالفحص أم لا - فإن لم يقصد البائع من سكوته الغش، فهذا ليس بحرام، وأخرى كان قصده من عدم إعلامه والسكوت هو غش المستري، فهذا هو ما يطلق عليه غشٌ ويكون محرّماً.

- وفي الحالتين - حالة الغش وعدمه - لو اطلع المشتري بعد الشراء على العيب كان له الخيار بين الفسخ بردّ المعيب وإمضاء البيع.

جواب الفرضية الثانية:

يحرم بيع الميتة النجسة لأجل الأكل، نعم في خصوص بيعها لمستحل أكل الميتة بناء على مذهبه فيجوز بيعها له.

المصدر: الرسالة التعليميّة الفارسيّة - گفتار پانزدهم: ‌‌غش - شرایط تحقق غش - ۳. قصد خدعه و فریب + أجوبة الإستفتاءات - أحكام الخيارات - خيار العيب + بیع و شراء الأعیان النجسة استفتاء خاص.

دمتم موفقين لكل خير

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 1 شخص معجب thumb_down_off_alt 1 شخص غير معجب
1 إجابة
جمیع الحقوق محفوظة - يُسمح بالاقتباس مع ذکر المصدر

Whatsapp Telegram Channel Twitter Page Youtube Channel Facebook Page

2021-2024
...