تاريخ اليوم

×
menu search
brightness_auto
more_vert
السلام عليكم أنا فتاة وهناك شاب أحدثه على الإنترنت كأخ لي في الله ونيتنا أننا إخوة فقط يدور بيننا أحاديث عادية مثل كلام أي أخت مع أخيها وأخشى أن أتركه فأنا حقاً إعتبرته أخي بالفعل علماً أنني كنت أتجنبه فقال لي لماذا تتركين أخاكِ ولكن دائماً ما ينقبض صدري بعد محادثته خوفاً من أنني أعصي الله وأغضبه فما حكم ذلك بالله أفتوني فأنا لا أعلم كيف أتصرف
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

1 إجابة واحدة

more_vert

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله):

 لا تحرم مجرد المحادثة مع رعاية الآداب وعدم ترقيق الصوت وعدم التطرق إلى مواضيع غير مناسبة بين الرجل والمرأة الأجنبية والمقصود بالممازحة والمفاكهة المحرمة ما اشتمل على ما أشير اليه “من عدم رعاية الآداب وترقيق الصوت والتطرق الى مواضيع غير مناسبة بين الرجل والمرأة الأجنبية”.

المصدر: المكتب الشرعي لسماحة السيد في لبنان.


آية الله العظمى السيد الخامنئي (حفظه الله):

 لا معنى شرعا للعلاقة بين الرجل والمرأة الأجنبية. وعلى أي حال، إذا استلزمت المحادثة المذكورة الوقوع في الحرام كاللمس والنظر المحرمين أو الخلوة بالأجنبية أو إثارة الشهوة أو ترتبت عليها مفسدة أو كانت المحادثة بقصد اللذة والريبة، فلا تجوز.

المصدر: استفتاء خاص.

دمتم موفقين لكل خير

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

أسئلة متعلقة

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
1 إجابة
...